5 أسباب أدت لفوز ليفربول على توتنهام في نهائي دوري أبطال أوروبا

0 136

5 أسباب أدت لفوز ليفربول على توتنهام للمرة الثانية في تاريخ دوري أبطال أوروبا ، التقى فريقين من الدوري الانجليزي الممتاز  في حدث البطولة لأكبر مسابقة للأندية في أوروبا  حيث حارب ليفربول وتوتنهام من أجل المجد القاري والتتويج باللقب  وقد أظهر الجانبان مثابرة ورغبة كبيرة في الوصول إلى هنا ، حيث كافحا وحققا مالم يكن متوقع و اظهرا  بعض النتائج المثيرة للإعجاب في رحلاتهما إلى المباراة النهائية التي لم تخلو من الصعوبات  حيث عاد كل منهما من عجز كان  يبدو أنه لا يمكن التغلب عليه .

وعلى الرغم من أن المباراة النهائية قد لا ترقى إلى مستوى التوقع السابق للمباراة  ، إلا أن مشجعي ليفربول لن يهتموا حقًا ، حيث خرج فريقهم منتصرا بنتيجة 2-0 ليصبح المجموع  ستة كؤوس أوروبية لهم ، بينما سيتعين على سبيرز الانتظار لفترة أطول حتي الحصول على أول لقب دوري أبطال أوروبا .

وفي هذا المقال سنلقي الضوء على 5 أسباب أدت لفوز ليفربول على توتنهام في نهائي دوري أبطال أوروبا 2018/2019

السبب الاول : فشل نجوم توتنهام في الظهور بالمباراة

يستحق توتنهام ثناءً هائلاً على المدى الذي وصلوا إليه في السنوات الأخيرة ، حيث نمى من بين أفضل أربع فرق تأمل في منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز ودوري أبطال أوروبا فقد أصبح النادي  أول فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز لا يوقع عقدًا صيفيًا خلال نافذة الانتقالات العام بدلاً من التقدم في مسار معظم الفرق الأخرى

شاهد أيضا:

‘عاجل’ نيمار متهم في قضية اغتصاب فتاة ولم يتم الكشف عن هويتها حتي الأن

تم إحراز تقدم على أساس مجموعة من اللاعبين الشباب الذين كانوا معًا على مدار الأعوام القليلة الماضية ، حيث تم تشكيلهم في فريق صغير والعمل علي تنمية قدراتهم ومهاراتهم  حتى الآن ، تحول اللاعبون غير المعروفين ، هاري كين ، وهيونج مين ، وكريستيان إريكسن ، وديلي ألي ، إلى لاعبين عالميين قادرين على الصمود أمام أفضل اللاعبين في العالم ، و قد اثبتوا ذلك عند بلوغهم لنهائي كأس ابطال اوروبا ولكن  من بين جميع أسماء نجومهم ، فقط هيونج مين سون يمكن أن يدعي بصدق أنه كان له تأثير في المباراة ، في حين أن هاري كين ، وكريستيان إريكسن وديلي ألي لم يكونوا  أكثر من متفرجين ، حيث فشلوا في تقديم أي قوة هجومية مما ساهم في خسارتهم للمباراة بصورة واضحة .

السبب الثاني : تكتيكات مشكوك فيها من قبل موريسيو بوتشيتينو

قبل دخول لوكاس مورا قبل 24 دقيقة من نهاية المباراة ، فشل توتنهام في الحصول على تسديدة على هدف ليفربول. ، ولكن عند نزولة لارضية الملعب تغيرت مجريات المباراة حيث صار توتنتهام يخلق المزيد والمزيد من الفرص الهجومية  وكل ذلك حدث بسبب زيادة تغلغل لوكاس مورا وتحركاته .

بينما قام هاري كين الذي نزل اساسيا منذ بداية المباراة  بالانتفاخ والعبث بلا جدوى ،و كان تأثير لوكاس مورا فوريًا تقريبًا وكانت واحدة من الأسئلة الكبيرة “ماذا لو” في هذا النهائي ما كان سيحدث لو بدأ لوكاس مورا في مكان هاري كين ؟

السبب الثالث : اداء أليسون الذي وقف سدا منيعا امام اي تسديدة علي  مرماه

وقف حارس ليفربول سدا منيعا امام محاولات وتسديدات هيونج مين سون  قبل أن ينقذ فريقة  بشكل مذهل من ركلة حرة من كريستيان إريكسن وقد اثبت براعته التي لعبت دور كبير في فوز فريقه ليفربول .

السبب الرابع : قرار ضربة الجزاء ضد سيسوكو

بعد أقل من دقيقة من المباراة ، وفي محاولة وتسديدة خطيرة من مهاجم ليفربول ماني التي اصطدمت تسديدته بيد سيسوكو مدافع توتنهام ولم يضيع الحكم السلوفيني دامير سكومينا أي وقت في الإشارة إلى الموقع ، حيث أثار قراره غضب المشجعين في جميع أنحاء العالم بسبب ضربة الجزاء التي مهدت الفوز لليفربول .

السبب الخامس : محافظة ليفربول على تضامنه التكتيكي

بعد أن حقق ليفربول  تقدمًا مبكرًا في المباراة  ، أظهر لاعبو ليفربول احترافًا كبيرًا في الحفاظ على تكاملهم طوال المباراة وتمسكهم بخط دفاعهم وتناسقهم طول المباراة الذي منع توتنهام من الوصول الي شباكهم حيث سيطروا علي المباراة بطريقتهم الخاصة دون ان يقدموا اي تهديد هجومي كبير وإملاء الإيقاع الذي أرادوا ان تستمر به المباراة